كاميرات السيارات هي ظاهرة منتشرة في روسيا. يثبّت الكثير من السائقين كاميرات صغيرة فوق لوح ساعات السيارة بسبب قلة ثقة المواطنين بسلطة القانون وكأسلوب لمواجهة فساد الشرطة في المحاكم. لكن أحيانا تلتقط هذه الكاميرات الصغيرة المنصوبة على لوح ساعات السيارة أحداثا مفاجئة وغير متوقعة.

هذا هو السبب أيضا أن روسيا تسمى في الإنترنت "ببلد كاميرات السيارات". انتبهوا لهذا المقطع المسجل في روسيا، وكاد أن ينتهي بكارثة مريعة. يقظة المشاة في وسط الشارع هي ما أنقذ حياتهم.

أما المقطع الثاني فيصل بالذات من الهند، ونجمه سيارة من نوع آخر: لمبورجيني. من المعتاد في فنادق فاخرة في عدة أنحاء من العالم أن تعطى مفاتيح السيارات لعامل خاص من وظيفته أن يصف السيارة بدلا من الضيف.  لكن الفتى الذي استلم المفاتيح لهذه السيارة الفاخرة لم يكن مهيّأً لدواسة التسارع الحساسة فيها، وهذا ما حدث حينما داس عليها ببعض القوّة:

لم يُهيّأ الفتى للتعامل مع اللمبورجيني التي تتسارع حتى سرعة 317 كم في الساعة ويمكن أن تصل من  0 إلى 100 كم/س خلال 4 ثوانيَ فقط. يقدر الضرر الذي سببه الفتى بحوالي 335 ألف دولار.