قد يسبب لكم هذا الشريط القصير غثيانا خفيفا في أفضل الحالات، وفقدانا للثقة تجاه كل عالم الأسماك بأسوأ الحالات.

لقد ذُهلت مجموعة من الأصدقاء الذين قدموا إلى مطعم حين بدأت سمكة نصف مأكولة بتحريك زعانفها والتنفس في الصحن . عندها سُحبت الهواتف الخليوية من أجل توثيق هذه المعجزة المقرفة، وبعد أكثر من نصف دقيقة بقليل، والتي بدت كأنها أبدية، بدأت السمكة بالقفز من الصحن إلى الطاولة تاركة وراءها قطعة من اللحم.