مَن فكر ذات مرة أن العلكة، وهي مجرد منتج يومي، قادر على إثارة الانفعال إلى حد كبير. فقد نجح مكتب دعاية وإعلان أمريكي في فك المعادلة وإنتاج حملات دعائية مثيرة تُروج للعلكة إلى درجة أنها تؤدي إلى ذرف الدموع.

تُجسد العلكة قصة شريكين، بدءا من اللحظة التي تعرفا فيها على بعضهما البعض مرورا بالقبلة الأولى وصولا إلى النهاية المفاجئة. لن نكشف أمامكم المزيد، ولكن إذا كنتم ترغبون برؤية الحملة الدعائية فننصحكم بتحضير ورق المحارم.