تستمر اليوم أيضًا المقاطعة التي فرضتها أحزاب المعارضة على الائتلاف بسبب موجة التشريعات هذا الأسبوع. وافق الكنيست صباح اليوم على "قانون الحُكم" الذي يتضمّن تقليص عدد الوزراء في الكنيست إلى 18 فقط، ورفع نسبة الحسم إلى 3.25%. وكما هو معلوم، فإنّ رفع نسبة الحسم قد يؤدّي إلى الإضرار بالأحزاب العربية، وإجبارها على التوحّد مع بعضها البعض كي لا تجد نفسها خارج البرلمان.

في ظلّ المقاطعة التي فرضتها أحزاب المعارضة على التصويت، تمت الموافقة على القانون بأغلبية من 67 مؤيّدًا مقابل صفر معارضين. فيما عدا رئيس الكنيست الأسبق، روبي ريفلين، صوّت جميع أعضاء الائتلاف لصالح القانون. سيكون مثيرًا للاهتمام أن نرى تأثير غياب ريفلين عن التصويت على ترشّحه لمنصب رئيس دولة إسرائيل.

وقد تطرّق أمس، خلال الاجتماع المستقلّ الأول الذي أقامته أحزاب المعارضة، عضو الكنيست جمال زحالقة إلى شعار الانتخابات القديم لوزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، والذي حسبه "ليبرمان فقط يفهم العربية"، وقد توجّه إليه باللغة العربية من أجل أن يعبّر عن رأيه بخصوص القوانين التي وافقت عليها الحكومة اليوم.

"السيد ليبرمان، أنا أعرفك من أيام الجامعة. كنت عنصري وفاشي ولم تتغيّر، ولكنك دائمًا كنت جبانًا. تهرب من أي مواجهة"، قال زحالقة لوزير الخارجية وأضاف: "إذا كنت تخاف من العرب تستطيع أن تترك الكنيست".

شاهدوا زحالقة وهو يطرد ليبرمان من الكنيست بالعربية:

في الوقت الذي يختار فيه زحالقة تركيز انتقاداته لليبرمان، نرى تقاربًا بين أكبر حزبين في المعارضة؛ حزب العمل وشاس. افتتح اليوم رئيس حزب شاس، أرييه درعي، كلامه مثنيًا على رئيس حزب العمل والمعارضة، يتسحاق هرتسوغ، وقال: "عليّ أن أشير إلى سلوك هرتسوغ، ففيه الكثير من الصبر والاهتمام. لقد نجح في توحيد الأعضاء رغم الاختلافات الكبيرة بيننا".
وحسب أقوال درعي: "إنّ مهمّتنا هي إسقاط الحكومة برئاسة بنيامين نتنياهو". في نهاية كلامه توجّه درعي إلى هرتسوغ وقال له: "أتمنّى لو أنّنا نستطيع تتويجك كرئيس للحكومة".