أمر ليس عاديًّا حدث البارحة (الثلاثاء) في غرفة الجراحة في مستشفى إيخيلوف حيث أنه خلال خضوعها لجراحة في المخ عزفت المريضة على كمانها؛ بعد انقطاع دام عشرين عامًا. نعمي إليشوف، التي خضعت للجراحة، هي عازفة محترفة سبق أن عزفت في الماضي ضمن الأوركسترا الوطنية الليتوانية وفي أوركسترا الحجرة الإسرائيلية. إلا أن العازفة توقفت عن العزف قبل 20 عامًا بعد أن لحق رعاش في يديها.

خضعت البارحة لجراحة DBS للقضاء على تلك الرعشة التي عانت منها لسنوات طويلة. عادت، وبشكل استثنائي، خلال العملية للعزف على كمانها الذي تحبه أمام الطاقم الطبي ويتيح ذلك للجراحين التحقق من نجاح الجراحة.

وقال مدير وحدة الأمراض العصبية الوظيفية الذي أجرى الجراحة لعازفة الكمان:"قمنا بزرع ناظم عصبي لنعمي مع قطب كهربائي في المنطقة المتضررة في المخ، من أجل القضاء على الرعشة التي تضايقها في أدائها اليومي". "أُجريت الجراحة من خلال تخدير موضعي، ومن أجل ضمان تعاونها خلال الجراحة لوضع القطب الكهربائي في أفضل مكان طُلب منها أن تعزف".

اعترفت عازفة الكمان المتأثرة جدًا وقالت أنهم غيّروا لها حياتها: "خسارة أنني اليوم فقط سمعت عن هذه الجراحة. العزف على الكمان هو حب حياتي ولكن للأسف اكتفيت حتى هذا اليوم فقط بتعليم العزف، لأن الرعشة لم تتح لي متابعة العزف بشكل مهني. الآن عدت إلى الحياة"، قالت.

تظهر إليشوف في الفيديو قبل يوم من الجراحة بينما يبدو أنه يصعب عليها إمساك القوس وفجأة بعد ذلك تظهر خلال الجراحة في حين يفصل حاجز كبير بين الأطباء الجراحين وبينها، وهي تعزف على الكمان خلال العملية. شاهدوا الفيلم الاستثنائي: