من المتّبع عادة القول إنّ “الحبَ هو أعمى”. في الواقع، تقوم مجتمعات عديدة حول العالم بإعطاء الحبّ طوابع معيّنة، من أجل منع تحقّقه بين أفراد من فئات مُختلفة وحتّى حظره فيما لو كان بين أشخاصٍ أحاديّي الجنس.

أخذت التجربة التالية مدلولَ عبارة "الحب أعمى" خطوة للأمام، إذ عرضت في الشوارع صورًا مأخوذة بأشعة رنتجن لأشخاص مُتحابّين ولكنهم ذوي اختلافات معيّنة: عربيّ مع يهوديّ، أمريكيّون من أصول أفريقيّة مع صينيّين، طوال قامة مع قصار قامة، فتى وفتاة، حبّ أحاديّ الجنس بين فتاتين وآخر بين شابّين. في الواقع، أثارنا ذلك. نأمل أن يُثيركم أنتم أيضا...