في الأسبوع الأخير انتشرَ من خلال مواقع الشّبكة العنكبوتيّة، كالنار في الهشيم، مقطع فيديو قصير يظهر فيه أستاذ الكيمياء المصري والّذي يعمل في القاهرة، حيثُ أقام تجربة ولم يتوقع نتائجها بهذه الطريقة

يبدو من خلال مقطع الفيديو القصير أن أحمد جبر البالغ 38 عامًا قد أرادَ أن يُري طلابه كيف يمكن إنتاج ردة فعل معتدلة من خلال دمج مادّتي الأوكسجين والهيدروجين، لكن الكأس الّتي ثبَّتها على طاولته في الصف قد انفجرت.

حاول الأولاد المذعورين الهربَ من الصَّفِّ وسط حالةٍ من الهلع، ويبدو أن قسمًا منهم كان يصلي وهم ومذعورون، ولكن قسمًا آخر منهم كان يسخر من الأستاذ ويهتف له باستهزاء، حتّى أن أحد الطلاب سُمعَ يقول له: "الله عليك يا أستاذ". بعد حادثة مقطع الفيديو القصير والّذي تم رفعه إلى الشبكة العنكبوتيّة، صار مشهورًا بشكل سريعٍ، وقد كسب مئات المشاركات في شبكات التواصل الاجتماعي. عندما رآه الأهالي الغاضبون خرجوا ضده واشتكوه على هذه الحادثة.  ولحسن الحظ، لم يُصب أي أحد بأذى.