إن أول الأفكار التي تبادر للذهن عند الحديث عن الفيديوهات التي ينشرها أعضاء تنظيم داعش تشمل رؤوس مقطوعة، إعدام، اغتصاب وأساليب تعذيب وحشية. انتشر فيديو جديد ومسلي في الشبكة في الأيام الأخيرة يكشف جوانبًا أخرى للتنظيم القاتل، بما في ذلك، كما تبين، الكثير من الهواة الذين لا يعرفون كيفية استعمال الأسلحة.

على سبيل المثال يمكننا أن نرى إرهابيًا يُطلق صاروخًا على زملائه، والثاني تتعقد أموره ويستغرق وقتًا طويلًا بسبب سلسلة الذخيرة خاصته، وآخر يفرغ بندقية كلاشنكوف في وجهه. فضل مصمم الفيديو أن يبقى مجهولًا واستخدم اليوتيوب لنشره ضد التنظيم: "يتحوّل الأشخاص المنضمون لداعش باسم الإسلام لقتلة بدم بارد ويهاجمون المسلمين، النصارى وآخرين أبرياء. استمتعوا بهذا الفيديو، حيث يعرض أعضاءً متطرفين يقتلون أنفسهم فقط لأنهم حمقى.