خرج طاقم التصوير “Black Bean Productions” لتصوير فيلم وثائقي عن حيوانات البر في غابات إفريقيا وقابل أنثى الفيل عصبية بشكل خاص. عندما لاحظ الطاقم بضائقتها– والتي جفلت على ما يبدو بعد أن لم تجد لها مسلكا ممكنا للهروب من المصورين – كان قد فات الأوان. لم تمنع جميع وسائل الحذر التي اتخذها الطاقم من إحدى إناث الفيلة أن تهاجم سيارتهم محاولة قلبها بواسطة أنيابها.

وماذا كانت نتيجة هذا الهجوم؟ شاهدوا واكتشفوا