تختلف البرامج الترفيهية بين دولة وأخرى، ويمكنها أن تكشف وتصف إلى حد كبير عن ثقافة الدولة التي تبُثها. لا يُثير فيلم الفيديو التالي، والذي تم تصويره خلال ألعاب تلفزيونية روسية، الإطراء لروسيا، على أقلّ تقدير.

خلال الألعاب، يتعيّن على المتنافسين أن يضعوا أيديهم على سيارة، في حين يكون الفائز من ينجح بإبقاء يده على السيارة. إضافة إلى مقدّمي البرنامج، الذين يحاولون بطرق مختلفة جعل المتنافسين يزيلون أيديهم عن السيارة، كذلك يُزعج المتنافسون أحدهم الآخر.

قررت شابة، تشارك في البرنامج وهي مرتدية ملابس بحد أدنى وحذاء كعب عال، أن تحاول إزعاج سائر المتنافسين وجعلهم يفقدون تركيزهم. فلوحت بحذائها أمام أحد المتنافسين وقامت بحركات مهينة.

في مرحلة ما، نفد صبر المتنافس، وضرب الشابة بقوة، وجعلها تنزف وهي مستلقية على الأرض. انتهت الحادثة بهدوء نسبيّ، واهتم مقدم البرنامج أن يتأكد من صحة الشابة التي لم تتوقف عن البكاء. وبعد أن طلب من مخرجة البرنامج أن تستدعي الإسعاف الأولي، عاد لمتابعة تقديم البرنامج. انتهت مشاركة الشابة دون فوزها بالسيارة ومع أنف مكسور، وبقي المشاهدون مندهشين.