نشر جهاز الأمن العام في إسرائيل، شاباك، صباح اليوم الخميس، أنه، بالتعاون مع الجيش الإسرائيلي، كشف، قبل شهرين، خلية نشطاء تنتمي لحركة حماس، تدربت خارج البلاد وخططت لإطلاق سلسلة من العمليات ضد إسرائيل. وأشار الشاباك إلى أن التوجيهات التي تلقتها الخلية جاءت من قيادة حماس في تركيا.

وكشف الشاباك أنه اعتقل أكثر من 30 ناشطا وعثر على عبوات ناسفة وأسلحة نارية منها M-16 وعيارات نارية خلال التحقيق مع النشطاء. وعمّم الشاباك أن النشطاء تلقوا تدريبات في كيفية إطلاق عمليات ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية، وداخل إسرائيل، وكذلك عمليات خطف إسرائيليين، وعملية كبيرة في ملعب كرة القدم في القدس وعملية في القطار الخفيف في القدس.

وجاء في بيان الشاباك أن جزءا من النشطاء تم تجنيده في الأردن خلال عام 2012، ومن ثم تلقى هؤلاء تدريبات عسكرية حتى عام 2014، وبعدها نزلوا إلى الميدان لكي يدفعوا مخططاتهم قدما.

وأضاف جهاز الأمن العام أن التدريبات والتجهيزات كانت تحت إشراف قادة الجناح العسكري لحماس في القطاع وفي الخارج: في الأردن، وتركيا وسوريا.