تكثرُ في الأيام الأخيرة الإشاعات في مواقع التواصل الاجتماعي عن الحالة الصحّية الصعبة للأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله. وفقا للتقارير، والتي ليس هناك تأكيد عليها، فقد أُدخِلَ نصر الله قبل أربعة أيام إلى مستشفى "الرسول الأعظم" في الضاحية الجنوبية في بيروت. وقد شوهدت إجراءات أمنية مشدّدة حول المستشفى، ممّا تسبّب في زيادة صناعة الشائعات.

ونشرت الصحيفة السعودية "الجزيرة" قبل فترة قصيرة مقالا عن تلك الشائعات، تحت عنوان "أنباء عن وفاة حسن نصر الله إثر إصابته بجلطة دماغية" ومنذ ذلك الحين ومواقع التواصل الاجتماعي مضطربة أكثر.

ومن الجدير ذكره أنّ نصر الله بدا في خطابه الأخير في حالة بدنية غير جيّدة، بل وأكثر من الشرب.

وتشير التقديرات إلى أنّها حرب نفسية للمتصفّحين وبعض وسائل الإعلام ضدّ حزب الله، الذي يخوض مقاتلوه الآن معركة مهمّة جدّا، إلى جانب قوات بشّار الأسد، ضدّ الثوار في القلمون.