ستيفن سوتلوف، الصحفي الأمريكي الذي قُتل بيد الدولة الإسلامية (داعش)،وقع في أسر التنظيم في سوريا منذ الصيف الماضي.

بدأت رحلته من فلوريدا إلى الشرق الأوسط عن طريق اليمن، البحرين، ليبيا، مصر وتركيا، وكذلك طريقَ القدس، التي وصل إليها بفضل جواز سفره الإسرائيلي. قال بعض معارفه إن سوتلوف قد ذكر أمامهم أنه تعلم في الفرع الحكومي في المركز متعدد المجالات في هرتسليا.

لقد أعرب عن مخاوفه من دخول سوريا التي تعاني من حرب أهلية، والتي التقى فيها بخاتمته. لقد عرف سوتلوف الصحفي جيمس فولي، الذي قطع رأسه قبل أسبوعين، جيدًا من الفترة التي مكثا فيها معًا في ليبيا، عندما غطيا حصار مدينة سيرات.

ترعرع سوتلوف، وهو حفيد ناجين من الهولوكوست الذين هاجروا إلى فلوريدا، في ميامي وتعلم في مدرسة يهودية. تعلم العربية وكان محبًا للثقافة العربية.