رفض سينمائيون مصريون قرار رئيس الوزراء إبراهيم محلب أمس الاربعاء وقف عرض الفيلم السينمائي "حلاوة روح)" بطولة اللبنانية هيفاء وهبي مشددين على أن في القرار التنفيذي تجاوزا وتعديا على سلطة جهاز الرقابة على المصنفات الفنية التي أجازت عرض الفيلم.

وقالت الصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء المصري على موقع فيسبوك إن محلب "قرر.. مساء اليوم إيقاف عرض فيلم (حلاوة روح) لحين إعادة عرضه على هيئة الرقابة على المصنفات الفنية التابعة لوزارة الثقافة لاتخاذ قرار نهائي بشأنه."

وأثار القرار استياء سينمائيين يخشون أن يكون مقدمة لمصادرة أعمال فنية أخرى.

فيلم حلاوة الروح ببطولة اللبنانية هيفاء وهبي (فيس بوك)

فيلم حلاوة الروح ببطولة اللبنانية هيفاء وهبي (فيس بوك)

واعتبر المخرج السينمائي أمير رمسيس قرار رئيس الوزراء "تعديا على سلطة جهاز الرقابة على المصنفات الفنية... وتعديا على حرية الفكر والتعبير والضرب عرض الحائظ بحريات الفكر ودولة القانون."

ورفض المخرج السينمائي روماني سعد قرار إيقاف عرض الفيلم "من منطلق أخلاقي وديني" مضيفا أن من يوافق على ذلك سيكون ضحية لمصادرات في المستقبل.

ويتناول الفيلم طمع أهل حارة في جسد زوجة شابة بعد سفر زوجها للخارج هو العمل الثالث لمخرجه المصري سامح عبد العزيز الذي قدم في السنوات الأخيرة فيلمين حظيا بإشادة لافتة هما (كباريه) و(الفرح).

لكن (حلاوة روح) واجه انتقادات واسعة لنقاد منهم طارق الشناوي ومحمود عبد الشكور الذي كتب مقالا وصف الفيلم بأنه "عمل ميلودرامي من الدرجة الرابعة لا يحدث فيه شيء سوى تفرغ حارة بأكملها لمطاردة امرأة طمعا في جسدها... فيلم يفتقد الحد الأدنى من الإبداع."

ويتولى جهاز الرقابة في مصر إجازة العروض العامة للأفلام على مرحلتين.. الأولى بالسماح بالتصوير بعد قراءة السيناريو والحوار ثم السماح بالعرض في السينما بعد الانتهاء من تصوير الفيلم.

وشهدت نهاية السبعينيات قرارا مماثلا بعد عرض فيلم (المذنبون) الذي أخرجه سعيد مرزوق عن قصة لنجيب محفوظ إذ صدر قرار تنفيذي بوقف عرضه وعقاب موظفي الرقابة الذين أجازوه بعد شكوى مصريين في الخليج قالوا إن الفيلم اساء إلى سمعة مصر.