في مؤتمر صحافي عقده سيناتوران كبيران من الحزب الجمهوري، بعد لقاء مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، وجّه جون ماكين ولينزي غراهام انتقادات لجدول أعمال إدارة أوباما، التي تفضل تخصيص موارد كثيرة لإعادة تجديد المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، في الوقت الذي تحتاج بؤر أخرى في المنطقة إلى معالجة أكثر إلحاحا.

يقول السيناتور غراهام "أعتقد أن لدينا جدول أعمال غير صحيح، فعملية السلام هي أمر مهم ولكن سوريا أخذت تخرج عن السيطرة، إذ وصل عدد القتلى إلى أكثر من 100 ألف قتيل". وقد تطرق ماكين إلى المظاهرات في القاهرة وقال "نحن نخيّب آمال المتظاهرين. إنهم يتوقعون زعامة أمريكية".

السيناتوران جون ماكين ولينزي غراهام  مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو (GPO)

السيناتوران جون ماكين ولينزي غراهام مع رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو (GPO)

هذا وتطرق السيناتوران بشكل سلبي لإمكانية عقد مؤتمر دولي لحل المشكلة السورية وقال ماكين "لا أحد يؤمن أن بشار الأسد سوف يوافق على التنحي عن السلطة، حين يبدو وكأنه في كفة المنتصر". " ويضيف غراهام "حين يقول الرئيس أن على الأسد أن ينصرف، علينا نحن كأمة أن نقصد ذلك، وحين يقول الرئيس أن استخدام السلاح الكيماوي هو خط أحمر، - هذا الخط قد تم اجتيازه بالفعل. أنا أتوسل إلى الإدارة للتركيز على سوريا، لأنه إذا لم يستقر الوضع هناك قريبا، فسوف تتدهور المنطقة كلها".

المعركة في سوريا ليست عادلة، قال ماكين، وأضاف "نحن نرى أن يوجد لدى حزب الله 5000 مقاتل في سوريا، والتسليح الروسي يصل بشكل يومي، وحراس الثورة الإيرانيين يوفرون معدات ومقاتلين على أرض المعركة. بالمقابل، يوجد بحوزة مقاتلي الحرية ضد الأسد أسلحة خفيفة فقط. هذه معركة غير متوازنة. نحن ندعو إلى الإعلان عن منطقة يُمنع فيها الطيران في سوريا"
أما بالنسبة لاحتمال شن هجوم إسرائيلي ضد الأسد، فقال ماكين أنه لا ينصح بذلك، إلا إذا تمت مهاجمة إسرائيل.