من المفترض أن تُجرى للمرشح لرئاسة الدولة والنائب المخضرم بنيامين بن إليعازر، زراعة كلية بعد عيد الاستقلال. ووجد نائب الكنيست من حزب العمل متبرعًا ويفترض أن تتم العملية قريبًا في مستشفى في وسط البلاد.

ليس من المفترض أن يمنع هذا الإجراء نائب الكنيست، البالغ من العمر 78 عاماً، من الترشح للانتخابات الرئاسية التي ستقام الشهر القادم. حتى هذه اللحظة، بن إليعازر هو من بين المرشحين الوحيدين الذين حصلوا على التواقيع العشر المطلوبة لتقديم طلب ترشح رسميّ.

وجلس بن إليعازر البارحة في مقهى محلي في يافا لمتابعة أعماله كالعادة. "قبل 3 سنوات، رقدت في المستشفى مدة 42 يومًا لعلاج جرثومة قاتلة. وصلت حتى أبواب السماء، وتلوا صلاة الموتى (الكاديش) على روحي – ولكنني عدت للحياة"، قال بن إليعازر موضحًا: "على أي حال، ستُجرى لي عملية زراعة كلية وليس زراعة دماغ. هذا أمر بسيط بالنسبة لي".

وفي ذات السياق، حظي وزير التربية، شاي بيرون، بالكثير من الثناء في الأسابيع الأخيرة بعد تمكّنه من خفض وزنه بشكل كبير. الآن يتضح السبب: خلال عيد الفصح أجريت لـ "بيرون" عملية تصغير معدة بعد نصيحة أطبائه له بذلك.

وقال مقربون من بيرون إنه بسبب أمراض تصاحب الوزن الزائد أوصى الأطباء وزير التربية بإجراء عملية تصغير معدة. فاجأ بيرون الأطباء وعاد إلى عمله بعد 5 أيام فقط، رغم أن وقت التعافي المفترض هو أسبوعين.