أُدين يوم الخميس الماضي في إسرائيل حسن خليل خيزران، وهو مواطن سويدي من أصل لبناني، بتهمة نقل معلومات وإقامة علاقة  مع عميل أجنبي. فحكم عليه بالسجن لمدة 18 شهرًا.

يتضح من التفاصيل التي نُشرت أنه سافر عام 2009 برفقة زوجته وأولاده إلى لبنان، حيث اقتُرحت عليه هناك مقابلة جهات من حزب الله فاستجاب للطلب. لقد تلقى شرحا خلال لقاءاته مع جهات تابعة للمنظمة مفاده أن المنظمة تطمح إلى الحصول على مساعدة مواطنين أوروبيين قادرين على الدخول إلى إسرائيل وتزويد معلومات استخباراتية للمنظمة وهو قادر على القيام بذلك بفضل جنسيته السويدية.

تم القبض عليه قبل عدة أشهر، في حزيران 2015، في مطار بن غوريون عند دخوله إلى إسرائيل، بعد أن وجود شبهات أنه على صلة مع جهات من حزب الله. لقد اعترف خلال التحقيق الذي أجرته معه خدمة الأمن العام أنه تم تجنيده للعمل لصالح المنظمة الإرهابية اللبنانية.

قام خيزران بزيارة لبنان مرة أخرى بين عامَي 2011 و 2013 وحتى أنه تلقى توجيهات لتجنيد إسرائيليين ذوي علاقات بأشخاص في مناصب مركزية في البلاد وأيضا لجمع معلومات عن مطار بن غوريون الدولي.