قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن وحدة سورية خاصة تدير برنامج الحكومة للاسلحة الكيماوية تقوم بتوزيع تلك الاسلحة على عشرات المواقع في ارجاء البلاد.

ونسبت الصحيفة إلي مسؤولين ومشرعين امريكيين لم تكشف عن اسمائهم اطلعوا على معلومات استخبارات أن مجموعة عسكرية تعمل في سرية وتعرف باسم الوحدة 450 تعكف منذ اشهر على نقل مخزونات الاسلحة الكيماوية الى مواقع متناثرة للمساعدة في تفادي رصدها.

وقالت الصحيفة في موقعها الالكتروني يوم الخميس ان وكالات الاستخبارات الامريكية والاسرائيلية ومسؤولين في الشرق الاوسط مازالوا يعتقدون انهم يعرفون مواقع معظم مخزونات الحكومة من الاسلحة الكيماوية.

لكنها نقلت عن مسؤول قوله "ما لدينا من معلومات عن مواقع الاسلحة الكيماوية أقل كثيرا مما كان نعرف قبل ستة اشهر."

وتقول الولايات المتحدة وحلفاؤها ان قوات الرئيس السوري بشار الاسد شنت هجوم باسلحة كيماوية في منطقة قرب دمشق في 21 اغسطس اب يقول مسؤولون امريكيون انه قتل حوالي 1400 شخص من بينهم 400 طفل. ويلقي الاسد وحليفته روسيا بالمسؤولية في الهجوم على مقاتلي المعارضة المسلحة.

ونسبت الصحيفة الي مسؤول امريكي كبير قوله ان تقديرات واشنطن تشير الي ان دمشق لديها 1000 طن من العناصر الكيماوية والبيولوجية "رغم انه ربما يكون هناك المزيد."

وقال مسؤولون انه بعد قيامها بشكل تقليدي بتخزين معظم اسلحتها الكيماوية والبيولوجية في عدد قليل من المواقع في غرب سوريا فان الحكومة بدأت توزيع الاسلحة في مواقع متناثرة قبل حوالي عام.

واضافوا ان الولايات المتحدة تعتقد الان ان ترسانة الاسلحة الكيماوية جرى توزيعها في 50 موقعا في غرب وشمال وجنوب وشرق البلاد.

ونسبت الصحيفة الي مسؤول امريكي كبير قوله انه لم يتخذ بعد قرار بشان استهداف قادة الوحدة الخاصة التي تتألف من ضباط من الطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد.

وأبلغ مسؤولون الصحيفة ايضا انه لا توجد أي خطط لقصف مواقع الاسلحة الكيماوية بشكل مباشر بسبب الخطر المحتمل لانتشار الغازات الي مناطق مدنية.

وفي سياق متصل، أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الجمعة بقرار سوريا الانضمام لمعاهدة حظر الأسلحة الكيماوية وقال إنه يظهر صدق نيتها في إنهاء الصراع.

وقال في قمة منظمة شنغهاي للتعاون "أعتقد أن علينا أن نرحب بمثل هذا القرار... إنه خطوة مهمة باتجاه حل الأزمة السورية وهو يؤكد صدق نية شركائنا السوريين في اتخاذ هذا المسار."