حدثت حادثة استثنائية في الرحلة الجوية 3316 لشركة الطيران إيبيريا، في طريقها من مدريد إلى تل-أبيب، يوم أمس (الأربعاء).

دُهِش المسافرون الإسرائيليون الذين كانوا على متن الرحلة الجوية عندما أعلن الكابتن باللغة الإسبانية قائلا: "أيها المسافرون الأعزاء، نحن على وشك الهبوط حالا في فلسطين".

عندما كرر أقواله باللغة الإنجليزية، حذف الكابتن على ما يبدو الكلمة فلسطين، ولكنه قال "سنهبط حالا في تل-أبيب"، من دون أن يذكر اسم إسرائيل.

أكدت شركة إيبيريا العالمية يوم أمس وقوع هذه الحادثة. وقالت: "نعتذر عما جرى. بدأنا بإجراء تحقيق داخلي حالا عند معرفة تفاصيل الحدث. حتى الآن، لا تزال الصورة الكاملة غامضة".

على أية حال، شددت الشركة على أنه "تم إبعاد طيار تلك الرحلة الجوية ولن يسافر في رحلة جوية إلى إسرائيل حتى استيضاح الأمر كاملا. ما نعرفه حتى الآن، أن الطيار قال خطأ مكان وصول الرحلة الجوية. كان المفروض به أن يعرف أنه سيهبط في تل-أبيب، الواقعة في دولة إسرائيل".

إيبيريا هي شركة طيران إسبانية، تشغل خط رحلات جوية بين تل-أبيب ومدريد منذ سنة 1983.