رأس السّنة العبري على عتبة الباب، وفي كلّ عام تنشر وزارة الدّاخلية  بعض البيانات، المثيرة للاهتمام عن سكّان دولة إسرائيل. ووفقا للسّجلات، في دولة إسرائيل، يعيش في إسرائيل الآن 8,904,373 نسمة مقارنة في العام الماضي إذ كان  8,730,562 شخصًا، وهي زيادة قدرها حوالي 200,000 شخص.

وُلد في إسرائيل، في السّنة الماضية 176,230 رضيعًا، ومعظمهم من الذكور. وبلغ عدد الذكور حديثي الولادة 90,646، مقارنة بـ 85,584 من الإناث. في أوساط الأولاد، كانت غالبية الأسماء شعبية هي يوسف، دانيال وأوري، وكانت أكثر الأسماء شيوعا للفتيات تمار، نوعا وشيرا. بالإضافة إلى ذلك، خلال العام الماضي بلغ عدد الأشخاص القادمين إلى إسرائيل 24,801 شخصًا.

رئيس الوزراء الإسرائيلي،  بنيامين نتنياهو، ألقى إحصائية مثيرة للاهتمام أخرى نشرت قبل السنة الجديدة: لأوّل مرّة منذ إقامة دولة إسرائيل عام 1948، يعيش في إسرائيل عدد كبير من اليهود أكبر من أولئك الّذين لقوا حتفهم في الهولوكوست. هناك 6,066,300  يهوديّ يعيش اليوم في إسرائيل. "للمرّة الأولى في تاريخ إسرائيل، يعيش في إسرائيل أكثر من ستّة ملايين يهودي، وتضاعف هذا العدد وثمة أهمية لذلك على ضوء تاريخنا في القرن الماضي"، هذا ما قاله رئيس الوزراء، نتنياهو في اجتماع لمجلس الحكومة.

وفقًا للمكتب المركزي للإحصاء، ارتفع عدد السكان اليهود بمعدل %1.7 سنويًّا، في حين أن عدد المسلمين نما بمعدّل %2.5 سنويا، وازداد عدد السكان المسيحيين بمعدل 1.7٪ سنويا، وازداد عدد السكان الدّروز بمعدل 1.5٪ سنويا.

بلغ عدد الإسرائيليين المتزوّجين هذا العام 75,848، وتمّ طلاق 32,457 إسرائيليّ. في السنوات الأخيرة، تتجلّى ظاهرة تأخّر الزّواج عند السّكان اليهود. الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 25 وحتى 29 لدى السكان اليهود، 63.9٪ من الرجال و46.1% من النساء هم غير متزوّجين. ولدى السكان المسلمين فقط 45% من الرجال و 18.9٪ من النساء في هذا السن لا يزالوا غير متزوجين.