لو كان اللبنانيون المعارضون لـحزب الله قادرين على إضعاف الحزب، لكانوا فعلوا ذلك منذ زمن طويل. ففي أيار/مايو 2008، قام سياسيون في الحكومة اللبنانية، التي كانت آنذاك مدعومة من الغرب، بتحدي حزب الله، مطالبين بتفكيك شبكة الاتصالات الخاصة به. إلا أن الحزب رفض هذا المطلب واندلعت اشتباكات دامية بين مسلحين موالين للحكومة من جهة وآخرين موالين للحزب من جهة أخرى في مناطق مختلفة من بيروت وجبل لبنان. والأهم من ذلك، لو كان المسؤولون اللبنانيون يمتلكون القدرة على إحياء الدولة اللبنانية وإنهاء هيمنة حزب الله، لكانوا أيضًا فعلوا ذلك منذ زمن طويل.

في الوقت الراهن، يبدو أن قدر اللبنانيين هو العيش مع حزب الله. بالنسبة إلى الكثيرين، هذا الواقع مروع جدًا لدرجة أنهم يشدّدون على اقتراب زوال الحزب. من جهة أخرى، تقبل البعض الآخر هذا الأمر، على مضض بالتأكيد، مثل تيار المستقبل الذي يعقد حاليًا سلسلة من جلسات الحوار مع حزب الله.

هذا وصرّح سعد الحريري، الزعيم السني لتيار المستقبل، خلال اجتماع عُقد في بيروت في 21 شباط/ فبراير، قائلًا بأن حوار تياره مع حزب الله يهدف إلى "توفير الحد الأدنى من مقومات الاستقرار الأمني والسياسي." يُشار إلى أنه منذ كانون الأول/ ديسمبر 2014، عقد الجانبان ستة جلسات حوارية، التي لا تهدف إلى تقليص ترسانة حزب الله العسكرية، ولا تسوية قضية المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، ولا معالجة تورط الحزب الخطير في الحرب الأهلية السورية. بدلًا من ذلك، يهدف الحوار بين الفريقين إلى منع أي فتنة طائفية من النشوب في لبنان، وإلى تسهيل انتخاب رئيس مسيحي للجمهورية، علماً أن هذا المنصب لا يزال شاغراً منذ أيار/ مايو 2014.

منذ العام 2008، والعديد من الأحزاب اللبنانية تتعامل بحذر مع حزب الله وذلك لسببين. أولًا، لا يمكن للبنان أن يتحمل خوض مغامرة لإضعاف أقوى حزب مسلح على أراضيه لأن هذا سيؤدي إلى نزاع داخلي. فـحزب الله هو عبارة عن جماعة شيعية لبنانية، ولا يمكن تحديه بنفس الطريقة التي تحدى فيها اللبنانيون النظام السوري في العام 2005 وأجبره على الانسحاب من لبنان. حتى وإن كان الحزب يمثل في نظر العديد اللبنانيين إيران لا لبنان، إلا أنه لا يمكن إنكار حقيقة أنه طرف مؤثر تمكن من تعزيز تحالفات سياسية مختلفة مع المسيحيين والدروز، وحتى مع بعض الجماعات السنية. ونظرًا إلى تأثيره وسلاحه وشعبيته في صفوف الشيعة اللبنانيين، لا يمكن للبنان معاملة حزب الله بنفس الطريقة التي تتبعها الولايات المتحدة والدول الأوروبية. ففي لبنان، حزب الله، أو حتى جناحه العسكري على الأقل، ليس مصنفاً كمجموعة إرهابية.

ثانيًا، جميع الأحزاب المعارضة لـحزب الله تتمتع بالحق في توجيه النقد اللاذع إلى الحزب على مدار الساعة، لكنها لا تستطيع محاربته عسكريًا. لهذا السبب اعتمد بعض اللبنانيين، وبشكل خاطئ، على البلدان الأجنبية، مثل إسرائيل، لتركيع حزب الله، وخاصة بعد حرب العام 2006. لكن في حال قررت إسرائيل في المستقبل القضاء على حزب الله فإن كل اللبنانيين، وليس الشيعة فقط، سيعانون من أثار الحرب الجديدة التي ستكون أسوأ من الحرب الأخيرة بين الطرفين.

حزب الله ليس قوة لا تُقهر. فهو عانى من خسائر عديدة في سوريا، كما تم اختراق صفوقه من قبل جواسيس إسرائيليين. لكن لا يبدو بأن الحزب سيزول في المستقبل القريب. وقال الأمين العام للحزب، حسن نصر الله، في مقابلة أجراها في 15 كانون الثاني/يناير إن "المقاومة اليوم أفضل مما كانت عليه في أي وقت من حيث قدراتها وسلاحها النوعي. ولدينا كافة [الأسلحة] التي يمكن تخيلها، وبكميات كبيرة. ونحن الآن أقوى من أي وقت مضى كحركة مقاومة." وأتى ذلك قبل ثلاثة أيام من استهداف إسرائيل لقافلة تقل أعضاء من حزب الله وجنرالًا إيرانيًا بالقرب من هضبة الجولان. وبعد بضعة أيام رد حزب الله من مزارع شبعا المحتلة، وليس من الأراضي اللبنانية، من خلال ضرب قافلة عسكرية إسرائيلية، مما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الجنود.

إضافة إلى تعزيز ترسانته العسكرية، اكتسب حزب الله خبرة قتالية مهمة خلال الحرب السورية، وتمكن من تحسين قدراته على مستوى الاستطلاع العسكري والاتصالات، وذلك وفقًا لصحيفة " كريسشان ساينس مونيتور." حتى إن بيني غانتز، رئيس أركان جيش الدفاع الإسرائيلي السابق، أقر في العام 2014 بأن حزب الله هو حاليًا "أقوى من أي جيش عربي."

لا يزال لبنان محافظاً على تماسكه على الرغم من الاضطرابات الداخلية الخطيرة والناتجة عن الأزمة السورية وعن تورط حزب الله فيها. والجيش اللبناني، بدعم من غالبية الشعب اللبناني، يحارب حالياً مجموعات متطرفة على طول الحدود مع سوريا، ولا يزال يحصل على الأسلحة الضرورية من قبل الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وحتى الأردن، لمساعدته على منع تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وجبهة النصرة من الاستيلاء على أراض لبنانية.

في الوقت الحاضر، تُعتبر التهديدات على الحدود الشمالية والشرقية للبنان مقلقة أكثر من تلك التي يشكلها حزب الله. لذا فإن معركة لبنان اليوم ليست مع حزب الله، بل مع المتطرفين القادمين من سوريا.

لبنان أشبه ببرج بيزا المائل في ايطاليا. لكن الفارق بينهما هو أن ميلان لبنان لن يستقر بشكل تام.

نشر هذا المقال لأول مرة على موقع منتدى فكرة