يطلق تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” قنابل تحتوي على عقارب حية، كسلاح جديد لإرهاب الجيش العراقي، وفقًا لما ذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية.

ويقول الخبير العسكري هاميش دي بريتون غوردون، الرئيس السابق لشعبة الأسلحة الكيميائية والبيولوجية في الجيش البريطاني وحلف شمال الأطلسي: “إنه الجنون بعينه. “داعش” يستحدث أجهزة بدائية لإطلاق تلك الكائنات، بهدف زرع الرعب".

وأضاف: “العقارب قويّة، حتى لو تم إطلاقها لبضعة أميال، وعندما تنتشر الآلاف من تلك المخلوقات تبدأ الزحف في كل مكان، وتثير حالة من الهلع".

وأوضح أن بعض تلك العقارب سامة، لكن الغالبية العظمى منها تهدف إلى خلق الرعب والخوف في نفوس المواطنين فحسب، حيث تطلق بصفة أساسية في المناطق السكنية المدنية في شمال البلاد.

ويُذكر أن تلك ليست المرة الأولى التي يستخدم فيها هذا السلاح في العراق، حيث تشير الوثائق التاريخية إلى العقارب المحنطة في قدور، التي أطلقها العراقيون منذ ما يقارب ألفي عام وبالتحديد في 198م، للدفاع عن أنفسهم من الغزاة الرومان.