ستُنهي، في الأسبوع القادم، أربع نساء إسرائيليات دورة الطيران - ونسبة المشاركات في  فيها هي 10%. هذا الفوج هو الفوج 172 من أفواج الدورة، التي تُعتبر أهم دورة في الجيش الإسرائيلي، ويُنهي 1 من بين كل 14 مُرشحا فقط الدورة بنجاح.

لم يكن بإمكان النساء، حتى سنوات الـ 90، الالتحاق بدورة الطيران. أرادت شابة واحدة، في عام 1995، أن تدخل هذه الدورة ولكن اكتشفت أن الأبواب مقفلة أمامها لأنها امرأة. تقدمت بالتماس إلى المحكمة العُليا، التي أقرّت أنه يجب إتاحة الفرصة للنساء للتقدم لشغل مهمة طيار. وانهت، مذ ذلك الحين، 46 امرأة دورة الطيران وعملنّ كملاحات، طيارات حربيات وشغلن العديد من الوظائف المتنوعة. وضع قائد سلاح الجو الإسرائيلي سابقا زيادة عدد النساء في دورة الطيران هدفًا نُصب عينيه وكان يطمح إلى أن يكون 10% من الطيارين الشُبّان، المُتخرجين من دورة الطيران، هم من النساء.

(AFP) سلاح الجو الإسرائيلي يضم إلى أسطوله طائرات F35

(AFP) سلاح الجو الإسرائيلي يضم إلى أسطوله طائرات F35

وفي هذا السياق أيضًا من المُتوقع أن تقوم إسرائيل غدًا (الأربعاء) بافتتاح طائرة حربية من نوع F35 وهي الأولى من نوعها ويُفترض أن تصل من الولايات المُتحدة إلى إسرائيل، في مراسم ستُقام في المصنع الذي قام بتصنيعها بمشاركة وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان.

هذه أول طائرة F35 من بين الطائرات الـ 33 التي اشترتها إسرائيل من الولايات المُتحدة. وقد صلت تكلفة تطوير هذه الطائرة إلى 40 مليار دولار، وجاء معظم التمويل من الولايات المُتحدة. هناك في طائرة F35 مُحرك واحد يُمكنه بلوغ قدرة دفع تصل قوتها إلى أكثر من 50 ألف باوند، ويُعتبر أقوى مُحرك يوضع في طائرة حربية. هناك عدة نماذج من هذه الطائرة، بينما يستند النموذج الذي سيحصل عليه سلاح الجو الإسرائيلي على نموذج الطائرة التي يستعملها سلاح الجو الأمريكي، وتحتوي على وسائل قتالية وأجهزة إلكترونية إسرائيلية.