تبدو أمور الحياة اليومية البسيطة لنا وكأنها تافهة. إلا أن شيئًا اعتياديًّا يحصل ملايين المرات في اليوم في جميع أنحاء العالم، مثل وصول القطار إلى المحطة، يتحوّل إلى شيء مفرح ومثير للإعجاب بشكل خاص في نظر طفلة في الثالثة من العمر عند مشاهدتها هذا المشهد الغريب لأول مرة في حياتها.

في يوم عيد ميلادها، قرر والد هذه الطفلة والتي تُدعى مادلين تحقيق حلم لها، وأخذها وللمرة الأولى في حياتها للسفر في القطار. ستجعلكم فرحتها وانفعالها عند وصول القطار إلى المحطة فرحين طوال اليوم ولن تتوقفوا عن الضحك.

صاحت منفعلة – ها هو القطار، أنظر كيف يقترب إلينا! يا إلهي! ها هو قادم، وعندما أصبح القطار بجانبها وقفت صامته دون أن تتكلم. إنها لطيفة جدًا، وقد حصل هذا الشريط خلال أيام قليلة فقط على 4 ملايين مشاهدة.

شاهدوا وافرحوا معها