حظيت زيارة أعضاء الكنيست العرب الثلاثة من حزب التجمع الوطني الديمقراطي جمال زحالقة، باسل غطّاس وحنين زعبي صباح اليوم بالكثير من العناوين في إسرائيل، سلبية في معظمها، مثل "أعضاء في كنيست إسرائيل، عند راعي حماس"، وينوي الكثير من أعضاء الكنيست العمل ضدّ هؤلاء الأعضاء بشكل قانوني بعد التقرير حول الزيارة السرية لأعضاء التجمع الوطني الديمقراطي مع مؤسسهم في قطر، عزمي بشارة، على خلفية الاتهامات بأنّ تلك الدولة تموّل حماس.

في البداية نفت جهات مختلفة في الحزب موضوع السفر إلى قطر، ولكن لاحقًا أكدت ذلك. "سافر العضوان زحالقة وغطّاس بهدف إجراء لقاءات مع الإعلام في قطر وفي هامش الزيارة التقيا مع أكاديميين"، هذا ما قاله الحزب، وهنا تم التأكيد بأنّ زعبي أيضًا وصلت إلى قطر.

النائب عن الحزب العربي "بلد"، جمال زحالقة، في الكنيست (Flash90)

النائب عن الحزب العربي "بلد"، جمال زحالقة، في الكنيست (Flash90)

قالت نائب وزير الداخلية والأمين العام لحزب إسرائيل بيتنا، عضو الكنيست فاينة كيرشنباوم، ردّا على زيارة أعضاء حزب التجمع الوطني الديمقراطي لقطر: "إنّ قيادة حماس في قطر مع عملائهم في الكنيست الإسرائيلية يقومون بكلّ ما يمكنهم من أجل إسقاط اتفاق التهدئة".

يريد حزب التجمع الوطني الديمقراطي مثل حماس، استمرار قتل المدنيين في كلا الطرفين"، هكذا اتهمت عضو الكنيست كيرشنباوم. "لا يمكن أن يزور هؤلاء الأعضاء دولة تموّل الإرهاب ضدّ إسرائيل ويمرّ الموضوع بصمت. أنا أدعو المستشار القضائي للحكومة إلى التحقيق في قانونية أفعالهم والهدف من زيارتهم لقطر".

وتطرق وزير المواصلات يسرائيل كاتس أيضًا إلى زيارة أعضاء الكنيست لقطر وقال إنّه ينوي الطعن ضدّ الحزب. "رفضت المحكمة العليا سابقًا إلغاء حزب التجمع الوطني الديمقراطي من الترشح للانتخابات وأنا آمل ألا تتدخّل هذه المرة"، كما قال.

النائب باسل غطاس يقف دقيقة صمت على أطفال غزة

النائب باسل غطاس يقف دقيقة صمت على أطفال غزة

واتهمت عضو الكنيست، يفعات كاريف، من "هناك مستقبل"، مؤخرًا أعضاء حزب التجمع الوطني الديمقراطي بتلقي تمويل من قطر، ويبدو أنّ الزيارة تشكّل إثباتا لأقوالها. طلبت كاريف إزالة الحصانة عن أعضاء الكنيست من حزب التجمع الوطني الديمقراطي: "زعبي، زحالقة وغطّاس يستغلّون الحصانة الإسرائيلية ويتمتّعون فعليّا بحصانة قطرية".

عزمي بشار خلال وظيفته كنائب في الكنيست الإسرائيلي في السابق (Flash90)

عزمي بشار خلال وظيفته كنائب في الكنيست الإسرائيلي في السابق (Flash90)

النائب الأسبق عزمي بشارة، والذي هو عضو في التجمع الوطني الديمقراطي أيضًا، يعيش اليوم في قطر بعد أن هرب من إسرائيل عام 2007 بعد أن اشتبه به بالتجسس ومساعدة حزب الله خلال حرب لبنان الثانية (حرب تموز). في شباط 2011، وافقت الكنيست على "قانون بشارة"، والذي يقضي بإيقاف تمرير الراتب أو أي دفعات أخرى لعضو كنيست حالي أو عضو كنيست سابق، إذا لم يخضع لتحقيق أو لمحكمة بسبب الاشتباه به في تنفيذ جريمة خطيرة. في أعقاب هذا التشريع حُرم بشارة من المعاشات التقاعدية.