أدت زيارة فريق الظاهرية لكرة القدم إلى مدينة بيروت اللبنانية، للقاء فريق الوحدة السوري، إلى فضيحة مدوية، وذلك عندما تم توقيف ثمانية لاعبين ممن يحملون الهوية الإسرائيلية (من عرب 48) في المطار واحتجازهم، طوال الليل، في غرفة خاصة وحظر دخولهم إلى لبنان. كان يُفترض أن تُقام المباراة في بيروت بسبب الحرب الأهلية الدائرة في سوريا.

نُشر البارحة أن الفريق قد انتظر لساعات طويلة في مطار عمان بسبب مشاكل إدارية، وبعد الاتصال باتحاد كرة القدم الآسيوي سافر الفريق إلى بيروت. وصرح علي البطاط، نائب  رئيس الهيئة الإدارية في نادي شباب الظاهرية، للوسائل الإعلامية قائلاً: لقد كان سبب الانتظار هو عدم منح تصريح دخول إلى ثلاثة لاعبين وخمسة من أفراد الطاقم الإداري إلى الأراضي اللبنانية.

وجاء اليوم من مصادر لبنانية أن قوات الأمن في المطار الدولي في بيروت قامت بتوقيف 8 لاعبين عرب، وهم مواطنون إسرائيليون، ومنعتهم من دخول الأراضي اللبنانية، وذلك لأنهم يحملون جواز سفر إسرائيلي.

وتقول التصريحات إن اللاعبين الثمانية قضوا ليلتهم في غرفة خاصة في مطار بيروت. ونشرت صفحة أخبار الرياضة الفلسطينية "فلسطين 24 الرياضية" أنه تم حظر دخول عشرة أعضاء من بعثة فريق الظاهرية إلى لبنان.

ونشرت صفحة "فلسطين 24 الرياضية" اليوم منشورًا غاضبًا إضافيًا عن الموضوع:

جميع الاندية الاسيوية تستعد اليوم وغدا لخوض غمار الجولة الثانية من بطولة كاس الاتحاد الاسيوي، ما عدا ممثلا فلسطين، الظاهرية والاهلي، والسبب ان البعض لا يعترف بنا حتى الآن.

Posted by ‎فلسطين 24 الرياضية‎ on Tuesday, March 8, 2016

بعض لاعبي فريق الظاهرية هم لاعبون سابقون في الدوري الإسرائيلي ومنهم محمد كبها الذي سبق له أن لعب مع فريق هبوعيل كفر سابا في الدوري الممتاز، عبد مرجان الذي لعب في فريق هبوعيل عكا، وتامر الشيخ الذي لعب في فريق هبوعيل كريات شمونة.