بدأت مُنظمة "شورات هدين" اليمينية الإسرائيلية حملة لجمع التبرعات ضد ما تُسميه "التحريض ضد اليهود على الفيس بوك"، وتُحارب المنُظمة ذلك، من بين فعاليات أُخرى، من خلال خطة لوضع لافتة ضخمة أمام بيت مؤسس شبكة التواصل الاجتماعي، مارك زوكربيرغ.

وأوضح أعضاء من المنظمة قائلين: "تحوّل الفيس بوك إلى ساحة التحريض على القتل في أيامنا هذه، ولا تفعل إدارة الشركة أي شيء حيال ذلك". تم، وفقًا لكلامهم، رفض آلاف الطلبات الموجهة إلى إدارة موقع الفيس بوك والمتعلقة بضرورة إزالة العبارات التي تُحرض على قتل اليهود وتنفيذ العمليات الإرهابية ضدهم.

وبالمُقابل، احتج منظمو التظاهرة، أن تسوكربرغ  قد أعرب عن رأيه السياسي لمرة واحدة وذلك عندما قال إنه يُعارض التمييز ضد المُسلمين. لذا، جاءت فكرة الحاجة إلى وضع لافتة ضخمة أمام بيته لمطالبته بالعمل ضد التحريض الفلسطيني.

وكُتب في صفحة جمع التبرعات: "سنعمل على كشف المسؤولين في الفيس بوك على  التحريضات ضد اليهود، ولن نتوقف قبل أن يوقفونها". يحتاج المشروع الذي حمل اسم "زوكربيرغ، لا تقتلنا" إلى تجنيد 30،000 دولار من أجل تحقيقه.