أدلت زوجة رئيس الحكومة الإسرائيلي، سارة نتنياهو، بشهادتها الليلة أمام محكمة العمل في القدس في ملف الموظف الأسبق في مسكن رئيس الحكومة جاي إلياهو، الذي انتقدها بشدّة في الدعوى التي قدمها.

وقالت السيدة نتنياهو في شهادتها إن الدعوى كاذبة، وهي تهدف إلى الحطّ من قدر السيد نتنياهو ومنها بل وقالت إنه هناك من شجّع مقدم الدعوى وعرض مساعدة مالية للشهادة ضدّها.

وأضافت: "علاقتي في العمل مع الموظفين ممتازة، وهذه الدعوة هي محاولة لابتزاز المال". ووصفت الادعاء القائل إنّ علاقتها مع الموظفين ليست جيدة باعتباره "كذبة سيئة السمعة". وأضافت: "يسفكون دمي، وإيذائي هو أسهل شيء. لقد أصبحتُ الهدف السهل للجميع في الإعلام". وألمحت أكثر من مرة أنّ صاحب صحيفة "يديعوت أحرونوت"، نوني موزاس، يحرض ضدّ زوجها وضدّها.

وأضافت السيّدة نتنياهو أنّها تعتقد أن الموظف في مسكن الرئيس نتنياهو، ماني نفتالي، والذي قدّم هو أيضًا دعوى ضدّها، عرض رشوة على الموظفين الآخرين كي يشهدوا ضدّها. وقالت : "لا أحد كان يرغب أن يكون مكاني. ليس ممتعا كوني سارة نتنياهو".