قال زعيم جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة في سوريا في أول مقابلة تلفزيونية له إن جماعته لا تسعى لحكم سوريا لكن الحكم في المستقبل يجب ان يكون وفق الشريعة الإسلامية.

وقال أبو محمد الجولاني لقناة الجزيرة في مقابلة بثت جزءا منها مساء الأربعاء "كجبهة نصرة لن تتفرد في قيادة المجتمع وحتى ان وصلنا إلى هذه المرحلة عندما نصل إلى مرحلة تحرير الشام مثلا عندما تسقط دمشق علي سبيل المثال أو الشكل الأكبر الذي يقال إنها تقريبا تحررت بنسبة 80 في المئة ولنقل ذلك .. في هذا الوقت ستجتمع لجان شرعية ويجتمع أهل الحل والعقد وعلماء ومفكرون من الناس الذين ضحوا وشاركوا والناس الذين لديهم رأي حتى وإن كانوا من خارج هذه البلاد."

وأضاف "يجتمع علماء اهل الشام مثلا .. تعقد مجالس للشوري وتعقد مجالس لأهل الحل والعقد ثم توضع خطة مناسبة لإدارة هذا البلد.. بالطبع تكون وفقا للشريعة الإسلامية يحكم فيها شرع الله وتبسط فيها الشوري وينشر فيها العدل."

ولم يظهر الجولاني من قبل في التلفزيون وتم تصويره من ظهره بينما كان وجهه مغطى بوشاح اسود ولم يظهر سوى يداه.

وكانت جبهة النصرة تعهدت بالولاء لتنظيم القاعدة الذي تبنى بدوره الجبهة كفرع له في سوريا.

وقالت قناة الجزيرة إن النسخة الكاملة من المقابلة مع الجولاني ستذاع اليوم الخميس.

وتعهد الجولاني في مقابلته مع الجزيرة بمحاربة ظاهرة التكفير.

وقال "بالنسبة لنا كمنهاج شرعي لجبهة النصرة نحن ننظر الي الضوابط الشرعية في الكتاب والسنة في هذه الأشياء ونشنع ونعنف علي كل من يغلو في تكفير الناس أو عامة الناس ونعتقد ان المجتماعات المسلمة في عامتها هي مجتمعات مسلمة ونعتقد في عامة المجتمع في سوريا انه في عامته مجتمع مسلم."

وأضاف قوله "إننا ننكر علي كل من يقول ان هذه المجتمعات هي الأصل فيها الكفر وما شابه ذلك بل ونعنف عليه ونعاقب من يقترف هذا الحكم بغير علم ودراية."