قبل فتح صناديق الاقتراع في إسرائيل، والتي ستجري انتخابات عامة غدا الثلاثاء 17 مارس/ آذار، توجّه زعيم حزب "العمل" ومعسكر اليسار الإسرائيلي، يتسحاق (بوجي) هرتسوغ، مساء أمس، إلى حائط المبكى (حائط البراق حسب التسمية الإسلامية) في القدس العتيقة، حيث أقام صلاة خاصة في الموقع المقدس لليهود ووضع ورقة في جدران الحائط كما تجري العادة لدى اليهود.

وتعهد هرتسوغ بأن يصون القدس قوية ومعززة وأن "يحافظ على سكانها بالأفعال وليس بالأقوال فقط".

وشدّد هرتسوغ الذي يتفوق وفق استطلاعات الرأي الأخيرة في إسرائيل، على زعيم حزب "ليكود"، بنيامين نتنياهو، بفارق 4 مقاعد في البرلمان الإسرائيلي، على صلته بالقدس مشيرا إلى أنه ينتمي إلى عائلة لها علاقة وثيقة بالمدينة المقدسة، لا سيما أن جدّه، يتسحاق أيزك هليفي، شغل منصب الحاخام الأكبر لإسرائيل.

وتأتي هذه الزيارة الرمزية في سياق الحملة الانتخابية التي يخوضها هرتسوغ لاستقطاب أصوات المتدينين من اليهود، وكذلك ردا على ادعاءات رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أن هرتسوغ وتسيبي ليفني لن يترددا في تقسيم القدس في إطار التنازلات للجانب الفلسطيني.