فضيحة وقضية فساد جديدة تهز إسرائيل: نُشر يوم أمس أن وزير الداخلية أرييه درعي سيخضع للتحقيق والاستجواب بناء على توصية المستشار القضائي للحكومة، للاشتباه بتورطه في فضيحة فساد وتلقي تمويل سياسي  مرفوض، وأن سياسي آخر من المتوقع أن يخضع للتحقيق. وقد سمح الليلة بالنشر أن الشخص الآخر الذي يدور الحديث عنه والذي سيخضع للتحقيق في قضية مماثلة هو زعيم المعارضة ، يتسحاق (بوجي) هرتسوغ.

وقد عقب هرتسوغ على النشر في تغريدة له في حسابه على التويتر وكتب: " أرحب بالفحص الذي أجري بموجب قرار المستشار القضائي للحكومة. يدور الحديث عن افتراء سياسي حاول الليكود ونشطاء محبطون نشره قبل الانتخابات وقد تم دحضه وإنكاره في حينه. أنا على يقين أن الفحص سيدحض هذه الادعاءات والمزاعم الوهمية نهائيا.

من الجدير بالذكر أن الحديث يدور عن  قضيتين مختلفتين، وأن لا علاقة تربط بينهما. كل تحقيق من بين الاثنين الآن في المراحل الأولية فقط ،  ومن غير الواضح إذا كانت ستقدم لوائح اتهام في نهاية كل منهما أم لا.