زار الرئيس الإسرائيلي، رؤوبين ريفلين، البارحة (الأربعاء) منزل عائلة أمين شعبان، الذي قتله نشأت ملحم، مُرتكب عملية تل أبيب الإرهابية. ورافق الرئيس بزيارته أيضًا رئيس بلدية اللد وطاقم من المُستشارين وإدارة المدرسة التي يتعلم فيها أولاد الفقيد.

ريفلين في زيارة عزاء في اللد (GPO)

ريفلين في زيارة عزاء في اللد (GPO)

"أُحاول أن أزور كُل العائلات التي فقدت أعزاء لها راحوا ضحية الإرهاب المُريع"، قال الرئيس على مسمع من الحاضرين، وأضاف: "الإرهاب شر وسنهزمه". نقول لمُرتكبي الإرهاب أنكم لن تتغلبوا علينا، وعلينا أن نكون موحدين ويُمكننا أن نكون موحدين". وقال الرئيس لأبناء العائلة: "أنا هنا اليوم لأُشارككم حزنكم، حزن دولة إسرائيل، على مقتل مواطن إسرائيلي فقط لأنه كان مواطنًا إسرائيليًا وليتنا لا نلتقي إلا في المُناسبات السعيدة".

ريفلين في زيارة عزاء في اللد (GPO)

ريفلين في زيارة عزاء في اللد (GPO)

وقال رئيس البلدية لعائلة الفقيد إن البلدية تنوي تخليد ذكرى أمين بوضع اسمه على حديقة ملاهي للأطفال يقع على مقربة من بيت العائلة.