لمح دبلوماسي روسي اليوم الخميس الى ان الرئيس السوري بشار الاسد يجب ان يمتنع عن الادلاء بتصريحات عن انه قد يسعى لفترة رئاسية جديدة لان ذلك يمكن ان يزيد التوترات قبل محادثات سلام مقررة.

وروسيا هي الحليف الدولي الرئيسي للاسد وتصريحات ميخائيل بوجدانوف نائب وزير الخارجية الروسي التي نقلتها وكالة انترفاكس الروسية اليوم الخميس هي بمثابة انتقاد نادر من موسكو لسياسة الاسد.

وقال الاسد في حديث مع قناة الميادين في اكتوبر تشرين الثاني انه لا يعتزم التنحي رغم الضغوط التي تمارسها عليه الولايات المتحدة ومقاتلو المعارضة السورية. ولم ير أيضا عائقا أمام ترشحه مرة اخرى لفترة رئاسية جديدة.

وقال بوجدانوف للوكالة في مقابلة "مثل هذه التصريحات الخطابية تؤثر على المناخ ولا تجعل الموقف أهدأ بأي حال."

وفي تطلع لمؤتمر سلام دولي بشأن سوريا يعقد الشهر القادم في جنيف قال بوجدانوف "موقفنا كالآتي.. قبل بدء المفاوضات يجب عدم الادلاء باي تصريحات تثير استياء أحد او تؤجج المشاعر وردود الافعال. يجب تفادي هذا."

ويشارك بوجدانوف في الاعداد لمحادثات السلام التي تبدأ في جنيف يوم 22 يناير كانون الثاني.