قالت روسيا اليوم السبت إنها "لا تنوي" غزو شرق أوكرانيا وذلك ردا على تحذيرات غربية من حشود عسكرية روسية على الحدود بعد ضم موسكو لشبه جزيرة القرم.

وأكد وزير الخارجية سيرغي لافروف في حديث للتلفزيون الروسي على رسالة للرئيس فلاديمير بوتين قال فيها إن روسيا ستركن في الوقت الحالي على الاقل إلى السيطرة على القرم رغم حشد آلاف الجنود قرب الحدود الشرقية لأوكرانيا. وأضاف لافروف "ليست لدينا على الاطلاق أي نية أو مصلحة في عبور حدود أوكرانيا."

لكنه شدد على أن روسيا مستعدة لحماية حقوق الناطقين بالروسية في إشارة إلى تهديدات ترى موسكو أنهم يتعرضون لها في شرق أوكرانيا منذ الاطاحة بالرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش في فبراير شباط.

وفرض الغرب عقوبات على روسيا ومن بينها حظر إصدار تأشيرات سفر لأشخاص مقربين من بوتين بعدما ضمت موسكو القرم هذا الشهر عقب استفتاء على الانضمام للاتحاد الروسي وصفه الغرب بأنه غير قانوني.

وزير الخارجية الامريكية جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (AFP)

وزير الخارجية الامريكية جون كيري ووزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (AFP)

وهدد الغرب بفرض عقوبات أشد على الاقتصاد الروسي إذا أرسلت موسكو المزيد من القوات إلى أوكرانيا. وقال مسؤولون أمريكيون إن روسيا حشدت زهاء 40 ألف جندي على الحدود.

وقال البيت الأبيض إن أوباما أبلغ بوتين بأن روسيا يجب أن تسحب كل قواتها ولا تتوغل أكثر في أوكرانيا.

وذكر الكرملين أن بوتين أشار إلى "بحث خطوات محتملة يمكن أن يتخذها المجتمع الدولي للمساعدة على استقرار الموقف."

وقالت الخارجية الروسية إن اتصالا هاتفيا جرى اليوم السبت بين لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري. وأضافت أن الوزيرين ناقشا قضية أوكرانيا وإجراء مزيد من الاتصالات مستقبلا.