أعلن الجيش الروسي الخميس قصف 32 هدفا لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا خلال 24 ساعة وخصوصا حول دمشق وسط تراجع حدة الضربات بسبب "الهجوم البري للجيش السوري".

وأضافت وزارة الدفاع في بيان "خلال الساعات الـ24 الماضية، واصل الطيران الروسي ضرباته ضد البنية التحتية للتنظيم في سوريا، محققا 33 طلعة قصف خلالها 32 هدفا".

وتابعت أن الطائرات الروسية أغارت على مواقع في محافظات دمشق وإدلب (شمال غرب) وحماة (وسط) وحلب (شمال غرب) ودير الزور (شرق) مع تراجع في حدة القصف بسبب العمليات البرية السورية.

وعزا المتحدث باسم الوزارة الجنرال ايغور كوناشنكوف التراجع إلى "الهجوم الذي تشنه القوات المسلحة السورية ما أدى إلى تعديل خط المواجهة مع إرهابيي تنظيم الدولة الإسلامية".

وقال إن مقاتلات من طراز سوخوي 34 قصفت مواقع لا سيما بالقرب من دمشق، ودمرت عدة عربات مدرعة، كما دمرت في الغوطة نظام صواريخ أرض جو تم الاستيلاء عليه مؤخرا من الجيش السوري.

وفي محافظة حلب، دمرت الطائرات الروسية أيضا مركز قيادة للتنظيم المتطرف "في مبنى من طابقين" وورشة تحت الأرض في الاتارب لتصنيع الألغام.

وفي محافظة حماة، تم تدمير بطارية مدفعية مموهة في خان شيخون حيث يشن الجيش السوري هجوما.

وتشن الطائرات الحربية الروسية منذ أسبوعين غارات على ما تسميه "أهدافا إرهابية" في سوريا.