قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف في تصريحات نشرت اليوم الثلاثاء إن إيران قد تتفق مع القوى العالمية الست على أجزاء من نص اتفاق بشأن البرنامج النووي لطهران عندما يجتمعون في جولة مفاوضات جديدة في فيينا الأسبوع المقبل.

وتعمل إيران والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وبريطانيا والصين على التوصل لاتفاق طويل الأمد لإنهاء الخلاف المستمر منذ عشر سنوات بشأن أنشطة طهران النووية بحلول 20 يوليو تموز.

ويشتبه الغرب في أن إيران ربما تسعى لاكتساب أسلحة نووية لكن طهران تقول إن برنامجها للأغراض السلمية.

وبعد توضيح المواقف في ثلاثة اجتماعات في وقت سابق من هذا العام يعتزم كبار المسؤولين الآن الشروع في صياغة نص الاتفاق المحتمل.

وقال ريابكوف في مقابلة مع وكالة الإعلام الروسية الرسمية إنه ينبغي أن تسفر جولة المحادثات المقبلة على الأقل عن اتفاق على بعض الأجزاء.

ولم يكشف المسؤول الروسي تفاصيل عن المجالات التي قد يشملها الاتفاق الجزئي.

وقال ريابكوف وهو أيضا كبير المفاوضين الروس في المحادثات قبل اجتماع من المقرر أن يبدأ يوم 13 مايو آيار وربما يستمر حوالي أربعة أيام "الآن لا يوجد (نص) مشترك على الإطلاق. لذلك إذا توصلنا إلى هذا الخيار فستكون نتيجة جيدة."

ويقول محللون إن هناك إرادة سياسية على الجانبين للتوصل إلى اتفاق لكن لا يزال من الصعب جدا التغلب على خلافات رئيسية لا سيما نطاق تخصيب اليورانيوم المسموح به في البرنامج النووي الإيراني.

ويريد الغرب أن يقلص أي اتفاق برنامج إيران النووي لدرجة تحول دون قدرتها على صنع قنبلة نووية بينما تريد طهران إنهاء العقوبات الدولية التي اضرت بشدة اقتصادها المعتمد على النفط.