اجتمع الرئيس الايراني حسن روحاني مع رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي اليوم الاحد (اول ديسمبر كانون الاول) بعد العودة من منطقة بوشهر في جنوب ايران التي ضربها زلزال في الاسبوع الماضي.

وتوجه الحلقي الى طهران يوم الجمعة (29 نوفمبر تشرين الثاني) لاجراء محادثات مع المسؤولين الايرانيين.

وقدمت ايران حليفة سوريا الدعم العسكري ومليارات الدولارات في شكل مساعدات اقتصادية لحكومة الرئيس بشار الاسد خلال حرب اهلية مستمرة منذ عامين ونصف العام وقتل فيها 100 الف شخص ولا تلوح في الأفق أي بوادر تذكر على إمكانية وقف هذه الحرب بالطرق الدبلوماسية.

وأرسلت إيران قادة عسكريين إلى سوريا لمساعدة جيش الأسد الذي يحظى أيضا بدعم من حزب الله اللبناني والمقاتلين الشيعة العراقيين. ويقاتل هؤلاء المعارضين المسلحين الذين انضم إليهم مقاتلون إسلاميون سنة يتدفقون من العالم الإسلامي.

ويعكس حجم الوفد المرافق للحلقي والذي يضم وزراء الطاقة والكهرباء والصحة والخارجية مدى أهمية التحالف بين البلدين.