قال الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الاثنين إن طهران ملتزمة بحل الخلاف بشأن برنامجها النووي عن طريق التفاوض على الرغم من عدم إحراز تقدم يذكر في أحدث جولة من المحادثات والتي عقدت في فيينا الأسبوع الماضي.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن الرئيس قوله "هدف الجمهورية الإسلامية الإيرانية كان وسيكون السعي لامتلاك التكنولوجيا النووية السلمية. سنسعى الى هذا الحق من أجل شعبنا."

واضاف "لكن في نفس الوقت نريد التوصل لاتفاق من خلال حوار يكون في مصلحة جميع الأطراف."

وقال "المفاوضات بين ايران ومجموعة خمسة زائد واحد وعلى الرغم من صعوبتها... بإذن الله سنصل في النهاية الى اتفاق يكون مكسبا لجميع الأطراف."

وقالت ايران والولايات المتحدة إن المحادثات كانت بطيئة وصعبة مما أثار شكوكا في احتمالات حدوث انفراجة مع انقضاء المهلة المحددة بيوم 20 يوليو تموز للتوصل الى اتفاق نهائي لكنهما اتفقتا على إجراء مزيد من المناقشات الشهر القادم.

وتريد الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا من ايران خلال الشهر القادم الموافقة على تقليص كبير لبرنامجها لتخصيب اليورانيوم الذي يخشى الغرب أن يؤدي الى تصنيع قنابل نووية بينما تريد طهران من هذه القوى رفع العقوبات المفروضة على اقتصادها الذي يعتمد على النفط.

وتقول طهران إن برنامجها النووي أغراضه سلمية مثل توليد الكهرباء والطب.

ونقلت الوكالة عن روحاني قوله "الجمهورية الإسلامية الإيرانية لم ترد قط أن تكذب على العالم وهذا هو الحال الآن ايضا."