بعد ساعات معدودة من خبر وفاة روبين ويليامز، بدأت الشبكة بالامتلاء بالنعي والقصص المؤثرة حول الممثّل والكوميديان على لسان المشاهير والمتصفّحين العاديين.

نعى الملايين ويليامز في الشبكات الاجتماعية وعبّروا عن أسفهم على فقدانه، ولكن يتّضح أنّه ليس الجميع يشارك في الحزن. ذكر موقع Buzzfeed صباح اليوم أنّ هناك تغريدات لمسلمين لم يغفروا لمقطع ويليامز حول الإسلام، وهم يغرّدون اليوم: فليذهب للجحيم.

في مقطع من حفل ستاند أب له عام 2002، سخر ويليامز من الوعد بـ 72 عذراء بعد وفاة الشهيد. "كان هناك مقال في نيويورك تايمز جاء بموجبه إنّ الحديث ليس عن اثنتين وسبعين عذراء، وإنما عن سبعين زبيبة. تخيّلوا شخصًا يفجّر نفسه ويصل إلى أبواب الجنة ويسأل: أين فتياتي؟ "ها هنّ زبيباتك".

نجح ذلك الحفل في إثارة غضب واستياء لدى الكثير من المؤمنين، والذين هم غير مستعدّين للسماح له. "لكل من يكتب عن روبين ويليامز بأن يرتاح بسلام، انظروا ماذا قال عن الإسلام. فليحرقه الربّ"، كما كتب أحد المغرّدين.

"لقد انتحر، ارتدى ملابس النساء في حياته وأساء إلى ديننا. سيحاسبه الله على ذلك في الآخرة"، كما قال مغرّد آخر.