يصعب على المتابع لصفحة الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي للإعلام العربي، أفيحاي أدرعي، على فيس بوك، في بداية شهر رمضان، أن يجزم إن كانت تهنئاته لعموم المسلمين بمناسبة رمضان تبسطهم أم تغيظهم؟ فبالنظر إلى ال "لايكات" التي حصدتها، فهو حقا يلقى إعجابا كبيرا، أما التدقيق في تعليقات المتابعين لهذه "البوستات"، يكشف صورة مغايرة. على أية حال، أثبت أفيحاي مرة جديدة، أنه قادر على استقطاب المتابعين وجرّ تفاعل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي في المناسبات الكبيرة.

فقد شاهد أكثر من 2 مليون شخص التهنئة التي نشرها أفيحاي على "فيس بوك" متوجها إلى المسلمين عموما "بأحر التهاني والتبريكات بمناسبة شهر رمضان". وردّ كثيرون على أفيحاي بالتحية والتقدير كاتبين "كل عام وأنت بألف خير"، وخلافا لهم شتم كثيرون أفيحاي ومحاولاته التقرب من المسلمين في مناسباتهم، قاذفين إسرائيل والجيش الإسرائيلي الذي يمثله أفيحاي.

تهنئة الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي بمناسبة شهر رمضان على فيس بوك (Facebook)

تهنئة الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي بمناسبة شهر رمضان على فيس بوك (Facebook)

وعرض أفيحاي، إضافة إلى التهنئة التقليدية التي نشرها على صفحته، فيديو خاص يظهر فيه وهو يشارك في إفطار خاص "مع مقاتلي كتيبة الدوريات الصحراوية" كما جاء في صفحته، داعيا "اللّه عزّ وجلَّ أن يتقبّل منكم الصَّلاة والصّيام والدعاء ويجعلهُ شهر رحمة ومغفرة وعتق من النار".

ويلاحظ متابع التعليقات لفيديو الإفطار أنه لم ينل استحسان المتابعين، حيث طغت التعليقات الساخرة على غيرها، فوصف كثيرون أدرعي ب "الشيخ الفاضل" على تبريكاته مذكرين أدرعي أنه "يهودي"، وسأل آخرون أدرعي "إن كان سيصوم هذه السنة؟". وإلى جانب هذا، حظي الفيديو على ردود فعل كثيرة، وآلاف المشاركات واللايكات مما يبرز الحقيقة أن نشاطات أدرعي الخاصة بشهر رمضان تستقطب الملايين.