أعلن الجناح العسكري لحركة حماس، كتائب عز الدين القسام، صباح اليوم (الأحد) أن أحد رجال الوحدة توفي بعد أن غرق خلال تدريب مقابل شواطئ بيت لاهيا شمالي قطاع غزة.

لقذ أصبح المحارب، سحر نبيل البحري (27 عاما من بيت لاهيا) رمزا لوحدة "الضفادع البشرية".

على الرغم من وفاته غرقا، الأمر الذي يضع علامات سؤال واضحة حول التأهيل البحري الذي تلقاه المحاربون، يقدر الجيش الإسرائيلي أن وحدة الكوماندوز البحرية التابعة لحماس مدربة جيدا ومعدة بأكثر الأجهزة تقدماً.

حسب تقديرات الجيش الإسرائيلي فقد قامت الوحدة باستخلاص العبر بعد حادثة تبادل إطلاق النار الخطيرة التي وقعت في كيبوتس "زيكيم" (Kibbutz Zikim) خلال الحرب الأخيرة على غزة، عملية "الجرف الصامد" ، والتي قُتل خلالها خمسة محاربين من الوحدة.

على مدى السنة الأخيرة، ضاعفت الوحدة قوتها وفي صفوفها اليوم عشرات من المحاربين المدربين، وهم من الشباب المندفعين لاستغلال ما تحت الماء لتنفيذ عملية استراتيجية في إسرائيل خلال الحرب القادمة على القطاع.