يُظهر تقرير نشره مركز متابعة النازحين (IDMC) الذي مقرّه في جنيف أن عدد النازحين في بلادهم في أنحاء العالم في السنة الماضية قد وصل إلى رقم قياسي لكل الأزمنة 40.8 مليون إنسان.

شُرد 8.6 مليون شخص على الأقل من منازلهم نتيجة الصراعات العنيفة عام 2015، من بينهم 4.8 مليون يعيشون في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

"أصبحت ظاهرة النازحين كرة ثلج منذ الانتفاضات الشعبية في العالم العربي عام 2011 وصعود تنظيم الدولة الإسلامية. يعيش أكثر من نصف النازحين في العالم في اليمن، سوريا والعراق"، كما جاء في التقرير.

وجاء في التقرير أيضًا أنّه على الأقل 19.2 مليون إنسان في العالم قد نزحوا من بيوتهم نتيجة كوارث طبيعية في السنة الماضية، ويقع على رأس القائمة الهند، الصين، ونيبال مع 3.7، 3.6 و 2.6 مليون نازح على التوالي. من بين 40.8 مليون إنسان تم تشريدهم هناك 27.8 مليون نزحوا نتيجة للصراعات العنيفة أو الكوارث الطبيعية.

اليمن هي الدولة التي ارتفع عدد النازحين فيها بالشكل الأكثر حدة في عام 2015. حتى السنة الماضية كان 2.2 مليون من مواطني البلاد (8% من السكان) نازحين. ويُضاف هؤلاء النازحون إلى نحو 60 مليون لاجئ في أنحاء العالم، من بينهم نحو 20 مليون لاجئ سوري.