رقصة جديدة تجتاح الشبكة: رقصة البطريق. تجري الرقصة مع إرسال القدم مرّتين لليمين، مرّتين لليسار، القفز مرّتين للأمام، مرّة للخلف ثمّ ثلاث مرّات للأمام بشكل متتالٍ. تذكّر الحركات بالبطاريق التي تقفز في صفّ ومن هنا جاء اسم الرقصة.

تذكّرنا جدّا الأنغام التي يرقصون عليها هذه الرقصة بالموسيقى الصوفية اليهودية، وربّما لأن الرقصة قد اجتاحت في إسرائيل قطاع المتديّنين تحديدًا، ولا يتم زفاف يهودي ديني دون هذه الرقصة. ممّا يثير الاهتمام أنّ اسم "البطاريق" التصق بالمتديّنين أكثر ممّا مضى، بسبب اللباس التقليدي الأسود والأبيض الذي يرتدونه، وحين يقفزون إلى الخلف والأمام، من الصعب ألا نبتسم.


ولكن تبيّن فعلا أنّ الرقصة ليست مرتبطة حقّا بالصوفية، وهي شائعة بشكل كبير في أوروبا منذ زمن طويل. في البداية شاعت شائعات في إسرائيل أنّها رقصة كانت متبعة في ألمانيا النازية من أجل السخرية من اليهود، كما في هذا الفيديو:

ولكن مصدرها تحديدًا هو فنلندا عام 1963، واسمها الرسمي بالفنلندية هو "ليتكاجينكا" (Letkajenka).
ومنذ ذلك الحين أصبحت الرقصة شائعة ومعروفة في أوروبا، ومؤخرًا في الدول العربيّة أيضًا. أضيفت الدربكة للأنغام الصوفية التي تصدرها آلات النفخ، وصفوف من الأشخاص الذين يقفزون في انسجام تامّ.

هذا أيضًا مصوّر بشكل جميل جدّا، ولذلك حقّق نجاحًا وانتشارًا ضخمًا. تجتاح الشبكة عشرات بل مئات الأفلام التي يظهر فيها صفوف من الأشخاص من دول مختلفة وهم يقفزون سويّة. أحيانًا يقومون بذلك وهم بالمايوه البكيني...