وصل وفد رفيع المستوى إلى إسرائيل  اليوم (الأربعاء)، لاستمرار المباحثات الاستراتيجية بين الدولتين. وتترأس هذا الوفد المستشارة الأمريكية للأمن القومي، سوزان رايس، وإلى جانبها ممثلون عن وزارة الخارجية، وزارة الدفاع، وزارة المالية ومن أجهزة الاستخبارات.

وفور وصولها إلى إسرائيل، التقت رايس بالرئيس شمعون بيريس في مقره بالقدس، وبحثت معه عملية السلام المتعثرة في محاولة لإيجاد سُبل لاستئناف المفاوضات. ومن المتوقع أن تلتقي رايس برئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو.

وحسب التقارير في وسائل الإعلام الفلسطينية فستلتقي رايس في رام الله غدًا (الخميس) برئيس السلطة الفلسطينية، أبي مازن. ومن المتوقع أن تبحث مع عباس الصعوبات في العملية السياسية والطرق لاستئناف المفاوضات.

يُشار إلى أن الإدارة الأمريكية أوضحت في الماضي أن عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين لن تدرج على جدول أعمال هذه الزيارة. في غضون ذلك، نفت وزارة الخارجية الأمريكية التقارير التي تحدثت عن أن الوزير جون كيري قرر تفكيك فريق الوساطة الأمريكي لمحادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين برئاسة مارتن إنديك.

وأكدت نائبة المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، ماري هارف، أن إنديك عاد إلى واشنطن للتشاور، مشيرة إلى أن التقارير حول تفكيك فريق الوساطة ليس دقيقًا. وأضافت المتحدثة،  أن عددًا من الدبلوماسيين رفيعي المستوى يEخطط للسفر إلى إسرائيل قريبًا. وقالت المتحدثة ثانية إنه لا يمكن إلقاء  مسؤولية فشل مفاوضات السلام على أي من الجانبين، على الرغم من اتخاذهما خطوات لم تثمر نجاحًا ملحوظًا.