بيعت بطاقة واحدة رابحة على الأقل في كاليفورنيا في غرب الولايات المتحدة في إطار يانصيب "باور بول" وجائزته القياسية البالغة 1,6 مليار دولار مع احتمال وجود فائزين في ولايات اخرى على ما أعلنت الشركة المنظمة.

وكانت الأرقام الفائزة مساء الأربعاء 4و8و19و27و34 فيما الرقم الإضافي 10.

وتشكل الجائزة الكبرى الراهنة لهذا اليانصيب رقما قياسيا عالميا.

وكانت فرص الفوز ضئيلة مع فرصة واحدة على 292,2 مليون إلا أن الحماسة كانت في أوجها. فقد شارك الناس في إطار عائلي ومع الأصدقاء والزملاء في العمل. وأتى بعض المشاركين خصيصا من كندا أو المكسيك المجاورتين للمشاركة في هذا الحلم بكلفة دولارين للبطاقة.

وفي حال وجود رابح واحد سيحصل على 930 مليون دولار قبل حسم الضرائب إذا أراد تقاضي الجائزة دفعة واحدة وحوالي 1,6 مليار دولار في حال وزعها على ثلاثين عاما.

وتوازي قيمة الجائزة الكبرى هذه تقريبا سعر قصر باكينغهام في لندن (1,5 مليار دولار).

والرقم القياسي حتى الآن لأكبر جائزة حصل عليها رابح واحد فيعود للعبة "باور بول" في سحب 18 ايار/مايو 2013 حين فازت غلوريا ماكينزي وهي متقاعدة في سن الرابعة والثمانين مقيمة في ضاحية مدينة تامبا بولاية فلوريدا جنوب شرق الولايات المتحدة بجائزة كبرى قدرها 590,5 مليون دولار.

والسبب في تراكم هذه الجائزة الآن هو عدم فوز أي شخص بالسحوبات التي تتم مرتين في الأسبوع، منذ الرابع من تشرين الثاني/نوفمبر.