كل واحد منا يعرف هذه اللحظة - يحدث هذا غالبا في الصيف، فجأة أنت تنتبه إلى أن ناموسة لعينة قد انتهت لتواها من لسعك. في الواقع، يستغرق الأمر أقل من ثانية، ويبدو وكأن الناموسة ببساطة تلمس جلدك وتطير.

ولكن، عن كثب، يتضح أن هذا المشهد الكريه بالذات رائع بشكل خاص: تلمس الناموسة جلدك، وتُدخل ما يُشبه خرطوم "أنبوب سحب"، عميقًا داخل جلدك. بعد ثوانٍ يمكنك أن تُلاحظ أن جسم الناموسة الشفاف أصبح يزداد "حجمًا"، في حين يمتلأ بالدم الذي جمعته في جسمها.

لا تتنازل الناموسة ولا تتوقف عن امتصاص الدم حتى يمتلأ جسمها كليا بالدم، وعندها فقط تُخرِج بحذر "أنبوب السحب" الخاص بها وتطير.

شاهدوا فيلم الفيديو القصير والذي حصد نحو مليون مشاهدة: