قال رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي الاثنين ان بلاده ملتزمة بالعمل من اجل تحقيق السلام في الشرق الاوسط وذلك خلال زيارته لنصب ياد فاشيم لضحايا المحرقة النازية في القدس.

وقال خلال زيارته النصب والمتحف "اليابان مصممة على المساهمة بشكل اكثر نشاطا لتحقيق السلام والاستقرار العالميين".

واضاف "اليوم عرفت مدى القسوة التي يمكن ان يكون عليها البشر من خلال استهداف جماعة معينة من الناس وتعريضها للتمييز والكراهية".

ووضع ابي اكليلا من الزهور امام النصب واشعل "الشعلة الابدية" كما يفعل قادة العالم والدبلوماسيون الذين يزورون النصب. كما اشاد بالدبلوماسي الياباني الراحل شيوني سيمبو سوغيهارا الذي منح وثائق سفر لنحو 3500 يهودي حاولوا الفرار من المحرقة النازية خلال الحرب العالمية الثانية، بينما كان يعمل في ليتوانيا والذي زرعت شجرة تكريما له في نصب ياد فاشيم. وقال "في اذار/مارس من العام الماضي زرت منزل آن فرانك في امستردام. واليوم اجد نفسي مصمما تماما: لن تحدث المحرقة مرة اخرى".

واضاف "هذا العام وفيما نحيي الذكرى السبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية وتحرير معسكر اوشفيتز، اتعهد بان علينا ان لا نسمح بتكرار مثل هذه الماسي ابدا".

وعقب زيارة الضريح اجرى ابي، اول رئيس وزراء ياباني يزور اسرائيل منذ تسع سنوات، محادثات منفصلة مع نظيره الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس رؤوفين ريفلين.

وسيتوجه الثلاثاء الى الضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس منهيا بذلك جولة في المنطقة استمرت ستة ايام بدأت بزيارة الى مصر والاردن.