نشرت الصحيفة الإسرائيليّة "يديعوت أحرونوت" قبلَ بضعة أسابيع أنّ يوسف شابو، رئيس بلديّة نيس تسيونا الواقعة في إسرائيل، قد قرّر وهبَ جميع طلاب الثواني عشر في البلدة كتابَ "فصول في تاريخ العرب والإسلام". ادّعى رئيس البلديّة أنّه قام بذلك من أجل توسيع آفاق الطلبة وتحفيزهم على زيادة معرفتهم عن المنطقة.

حظي شابو في نهاية الأسبوع الأخير بزيارة وفد من قِبل رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس. إذ وصل الوفد الفلسطينيّ إلى مكتب شابو في نيس تسيونا حاملا "رسالةَ سلام".

توجّه رئيس إدارة السلطة الفلسطينيّة، محمد المدنيّ، لرئيس بلديّة نيس تسيونا قائلا: "أتينا لنقول شكرا على تعزيز ثقافة السلام بين الشعبين". وردّ عليه شابو باللغة العربية: "في نهاية الأمر، سنضطر للعيش كجيران، وكلّما فهمَ الرؤساء هذا أسرع، كانَ ذلك أفضل". حصلَ مُمثّلو السلطة الفلسطينيّة في نهاية اللقاء على نسخة عن الكتاب المذكور.

تمّ تأليف كتاب "فصول في تاريخ العرب والإسلام"، الذي صدرَ عام 1967، على يدّ حوا لازاروس- يافه، التي كانت بروفيسورا في الدين الإسلاميّ في معهد علوم آسيا وأفريقيا في الجامعة العبريّة بإسرائيل. يتضمّن الكتاب مقالات كُتبت على يدّ أفضل المُختصّين بالمجال، مُتطرّقين إلى المواضيع التالية: فترة ما قبل الإسلام، الشعر العربي القديم، النبيّ مُحمّد، القرآن وأركان الإسلام، فترة الخلفاء الراشدين، الخلافة والعديد من المواضيع الأخرى.

في أعقاب توزيع الكتاب على الطلاب، غضبَ الكثير من الأهالي في نيس تسيونا إثرَ قرار رئيس البلديّة بمنح هذا الكتاب بالذات. كتبت إحدى الأمهات في الفيس بوك: "لست قادرة على حصر رأيي حول هذا الأمر. من جهة، من الحماقة ألا يتمّ تدريسنا وتدريس أبنائنا اللغة العربيّة، على الأقل في جيل مبكّر. علينا تعلّم اللغة، الثقافة وأجل – فصول في تاريخ العرب والإسلام، لكن ككتاب لإنهاء الصف الثاني عشر؟! كنتُ سأختار كتابا آخر".