توجه رئيس بلدية القدس، نير بركات، البارحة إلى سكان القدس؛ ممن يحملون ترخيصًا لحمل السلاح، وطلب منهم حمل أسلحتهم معهم في الفترة القريبة على ضوء الوضع الأمني الصعب في المدينة.

قال بركات هذا الصباح، خلال لقاء له مع إذاعة الجيش الإسرائيلي: "على ضوء الأحداث الأمنية والتصعيد الحالي فإن حمل السلاح، لمن لديه ترخيص بذلك، أصبح أمرًا ضروريًّا. بمفهوم مُعين هذا أشبه بخدمة الاحتياط"، وفقًا لأقوال بركات. قد تُنقذ الأسلحة الشخصية حياة إنسان وسبق أن حدث ذلك عندما تواجد أشخاص إسرائيليون، يحملون أسلحة شخصية، وكانوا متواجدين في أماكن وقوع عمليات إرهابية وتمكنوا من استخدام أسلحتهم وقتل المُخرب مانعين بذلك وقوع مأساة أخطر.

دفعت الأحداث الأخيرة، في القدس وفي كافة دولة إسرائيل؛ وعمليات الطعن وإلقاء الحجارة التي صارت عملية روتينية، بركات لإعلان الإضراب العام اليوم في مدارس القدس بسبب المشاكل التي تتعلق بالحماية الأمنية لتلك المؤسسات: "على الدولة أن تتحمل المسؤولية، لن نتساهل في هذا الأمر"، كما قال.

لم يُطلب من المواطنين في القدس فقط حمل أسلحتهم الشخصية. فقد توجه قائد شرطة مدينة أشدود أيضًا، الذي كان قد أجرى البارحة مسحًا عامًا للأوضاع الأمنية، في ظل موجة الإرهاب الحالية في إسرائيل، إلى سكان دولة إسرائيل: "من لديه سلاح، من الأفضل أن يحمله معه".