نشر اليوم (الأربعاء) مع بداية عام 2014، كما في كل عام التقرير الطبي الذي يستعرض الحالة الصحية لرئيس الوزراء. ويظهر من خلال التقرير أن فحوصات ضغط الدم، الكولسترول، الدهنيات والسكر سليمة بالنسبة لنتنياهو. وظهر من اختبار جهازه الهضمي أن هناك ورما صغيرا في الأمعاء الغليظة، وقد تمت إزالته بالكامل.

"يحافظ رئيس الوزراء على نمط حياة صحّي، وعلى تغذية حذرة"، هكذا قال طبيبه الشخصي. وقد نشر مؤخرا أن نتنياهو بدأ بالحفاظ على نظام غذائي متوازن، بل وقد استأجر أخصائية تغذية تشرف على وجباته. ووفقا للتقرير الذي نشر اليوم، فإنّ نتنياهو ابن الـ 64 عامًا معتاد أيضا على التمرن عدة مرات خلال الأسبوع، وقد خضع مؤخرا كذلك إلى اختبار التحمل واللياقة البدنية وهو في العشر الأوائل من مجموعة جيله.

وعلى الرغم من أن صحته العامة في حالة جيدة، فإنه قد أجبر في الأشهر الأخيرة فعلا على زيارة المستشفيات لعدة مرات. ففي نهاية الأسبوع تم فحص نتنياهو في المستشفى بعد أن شعر بالتعب إبّان إصابته بالبرد. "التشخيص الطبي هو التهاب في الجيوب الأنفية في أعقاب الإصابة بالبرد"، هكذا قال مدير المستشفى بعد الفحوصات. وخلال كل وقت الفحص كان نتنياهو بوعي كامل، وقد تم تسريحه من المستشفى لدى الانتهاء منه، حيث كان يشعر بشكل أفضل، ومكث للراحة في منزله خلال يوم السبت.

وكان نتنياهو قد هرع في شهر آب إلى المستشفى بعد أن شعر بآلام، وبعد فحصه على يد طبيبه الشخصي الدكتور تسبيكا بيركوفيتش قرر أن يتم إجراء عملية جراحية له خشية وجود فتاق. واستمرت العملية لقرابة الساعة، وأجريت تحت التخدير الكامل، وفي أعقابها أعلن عن عدم قدرة رئيس الوزراء على القيام بمهامه. وتم تعيين وزير الدفاع يعالون رئيسًا فعليا للوزراء لبضع ساعات. وخلال فحص اليوم، شغل وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان مكان رئيس الوزراء لبضع ساعات.